Blogger Widgets

بنر

Latest Tips For BloggersLatest Tips For Bloggers Latest Tips For BloggersLatest Tips For Bloggers

.: عدد زوار المدونة :.

سلسلة مميزة - اداب الانترنت


ادعمنا
جديد
جـــاري الــتــحــمــيــل...

الأربعاء، 22 يناير، 2014

درر من أقوال السلف من كتاب جامع بيان العلم وفضله

الرؤى:0


 درر من أقوال السلف من كتاب جامع بيان العلم وفضله

قال الحسن : 

دخلنا فاغتممنا وخرجنا فلم نزدد إلا غما : 
اللهم إليك نشكو هذا الغثاء الذي كنا نحدث عنه ، إن أجبناهم لم يفقهوا وإن سكتنا عنهم وكلناهم إلى عي شديد ، 
والله لولا ما أخذ الله على العلماء في علمهم ما أنبأناهم بشيء أبدا .



1/21 
عن أبي هريرة ، أنه كان يقول : 
لولا آيتان في كتاب الله عز وجل ما حدثتكم شيئا ، إن الله تعالى يقول إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى هذه الآية والتي تليها ثم قال : إن الناس يقولون : أكثر أبو هريرة 
1/22 
قالت الحكماء : 
من كتم علما فكأنه جاهله .
1/22
عن الحسن بن الربيع، قال:
سألت ابن المبارك، قلت: قول النبي, صلى الله عليه وسلم: "طلب العلم فريضة على كل مسلم"؟ قال: ليس هو الذي يطلبونه، ولكن فريضة على من وقع في شيء من أمر دينه أن يسأل عنه حتى يعلمه. 
1/27 

قال أبو الدرداء: 
لولا أن الله يدفع بمن يحضر المساجد عمن لا يحضرها، وبالغزاة عمن لا يغزو، لجاءهم العذاب قبلا
1/32 

عن سفيان بن عيينة، قال: 
سمعت جعفر بن محمد، يقول: وجدنا علم الناس كله في أربع: 
أولها: أن تعرف ربك.
الثاني: أن تعرف ما صنع بك.
والثالث: أن تعرف ما أراد منك.
والرابع: أن تعرف ما تخرج به من ذنبك.
وقال بعضهم: ما يخرجك من دينك.
1/32
قال أبو الدرداء:
العالم والمتعلم شريكان، والمعلم والمستمع شريكان, والدال على الخير وفاعله شريكان 
1/40
عن قتادة :
في قوله عز وجل: {واذكرن ما يتلى في بيوتكن من آيات الله والحكمة} [الأحزاب: 34] قال: من القرآن والسنة
1/43

قال الشاعر:
العلم ينهض بالخسيس إلى العلى والجهل يقعد بالفتى المنسوب
1/45
قال أبو عمرو :
وأهل العلم بجماعتهم يتساهلون في الفضائل فيروونها عن كل، وإنما يتشددون في أحاديث الأحكام
1/53
قال ابن مسعود : 
الدراسة صلاة
1/53
عن قتادة، قال:
باب من العلم يحفظه الرجل لصلاح نفسه وصلاح من بعده أفضل من عبادة حول !
1/57
قال مطرف ابن الشخير-:
فضل العلم أفضل من فضل العبادة، وخير دينكم الورع
1/59
قال ابن عباس:
تذاكر العلم بعض ليلة أحب إلي من إحيائها
1/59
عن ابن وهب، قال: 
كنت عند مالك بن أنس فجاءت صلاة الظهر -أو العصر- وأنا أقرأ عليه، وأنظر في العلم بين يديه فجمعت كتبي وقمت لأركع، فقال لي مالك: ما هذا؟ قلت: أقوم إلى الصلاة. قال: فقال: إن هذا لعحب، ما الذي قمت إليه بأفضل من الذي كنت فيه، إذا صحت النية فيه.
1/62
قال سفيان الثوري: 
ما من عمل أفضل من طلب العلم, إذا صحت النية
1/63
قال عبد الله ابن مسعود:
اغد عالما أو متعلما، ولا تغد بين ذلك
1/70
لأبي بكر بن دريد:
أهلا وسهلا بالذين أحبهم ... وأودهم في الله ذي الآلاء
أهلا بقوم صالحين ذوي تقى... غر الوجوه وزين كل ملاء
يسعون في طلب الحديث بعفة... وتوقر وسكينة وحياء
لهم المهابة والجلالة والنهى... وفضائل جلت عن الإحصاء
ومداد ما تجري به أقلامهم... أزكى وأفضل من دم الشهداء
يا طالبي علم النبي محمد ...ما أنتم وسواكم بسواء
1/75
قال بعض الحكماء:
بنور العلم يكشف كل ريب ...ويبصر وجه مطلبه المريد
فأهل العلم في رحب وقرب.... لهم مما اشتهوا أبدا مزيد
إذا عملوا بما علموا فكل.... له مما ابتغاه ما يريد
فإن سكتوا ففكر في معاد.... وإن نطقوا فقولهم سديد
1/107
قال ميمون بن مهران: 
العلماء هم ضالتي في كل بلد، وهم بغيتي إذا لم أجدهم ، وجدت صلاح قلبي في مجالسة العلماء
1/107
لما حضرت معاذ بن جبل -رضي الله عنه- الوفاة :
قال لجاريته: ويحك هل أصبحنا؟ قالت: لا، ثم تركها ساعة، ثم قال: انظري، فقالت: نعم. فقال: أعوذ بالله من صباح إلى النار، ثم قال: مرحبا بالموت، مرحبا بزائر جاء على فاقة، لا أفلح من ندم، اللهم إنك تعلم أني لم أكن أحب البقاء في الدنيا لجري الأنهار ولا لغرس الأشجار، ولكن كنت أحب البقاء لمكابدة الليل الطويل، ولظمأ الهواجر في الحر الشديد، ولمزاحمة العلماء بالركب في حلق الذكر
1/111
عن الحسن :
في قوله تعالى: {ومنهم من يقول ربنا آتنا في الدنيا حسنة} [البقرة: 201]
قال: الحسنة في الدنيا: العلم والعبادة، والحسنة في الآخرة: الجنة
1/112
روي عن عبد الله بن مسعود :
أنه كان يقول إذا رأى الشباب يطلبون العلم: مرحبا بينابيع الحكمة ومصابيح الظلم خلقان الثياب جدد القلوب حبس البيوت ريحان كل قبيلة
1/113
عن الحسن قال:
العالم خير من الزاهد في الدنيا المجتهد في العبادة.
1/113
خطب زياد ذات يوم على منبر الكوفة، فقال:
أيها الناس, إني بت ليلتي هذه مهتما بخلال ثلاث: بذي العلم, وبذي الشرف، وبذي السن، رأيت أن أتقدم إليكم فيهن بالنصيحة: رأيت إعظام ذوي الشرف، وإجلال ذوي العلم وتوفير ذوي الأسنان، والله لا أوتى برجل رد علي ذي علم ليضع بذلك منه إلا عاقبته، ولا أوتى برجل رد على ذي شرف ليضع بذلك منه شرفه إلا عاقبته، ولا أوتى برجل رد على ذي شيبة ليضعه بذلك إلا عاقبته، إنما الناس بأعلامهم، وعلمائهم، وذوي أسنانهم.
1/114
قال الحسن البصري:
الدنيا كلها ظلمة إلا مجالس العلماء
1/114
عن ميمون، قال:
إن مثل العالم في البلد كمثل عين عذبة في البلد.
1/114
لبعض الأدباء:
رأيت العلم صاحبه شريف ... وإن ولدته آباء لئام
وليس يزال يرفعه إلى ... أن يعظم قدره القوم الكرام
ويتبعونه في كل أمر ...كراع الضأن تتبعه السوام
ويحمل قوله في كل أفق ...ومن يك عالما فهو الإمام
فلولا العلم ما سعدت نفوس ... ولا عرف الحلال ولا الحرام
فبالعلم النجاة من المخازي ... وبالجهل المذلة والرغام
هو الهادي الدليل إلى المعالي ... ومصباح يضيء به الظلام
كذاك عن الرسول أتى عليه ... من الله التحية والسلام
1/115
قال سفيان لرجل من العرب:
ويحكم اطلبوا العلم، فإني أخاف أن يخرج العلم من عندكم فيصير إلى غيركم فتذلون، اطلبوا العلم فإنه شرف في الدنيا وشرف في الآخرة
1/118
أنشد أبو بكر قاسم بن مروان الوراق لنفسه:
ما لي بقيت وأهل العلم قد ذهبوا ... عنا وراحوا إلى الرحمن وانقلبوا
أصبحت بعدهم شيخا أخا كبر ... كالسلك تعتادني الأسقام والوصب
صحبتهم وزمام الطرف يجمعنا ... دهرا دهيرا فزانوا كل من صحبوا
1/119
قيل لبعض حكماء الأوائل: 
أي الأشياء ينبغي للعالم أن يقتبسها؟
قال: الأشياء التي إذا غرقت سفينته سبحت معه, يعني: العلم.
1/120
قال إسماعيل بن جعفر :
عجبت لمن لم يكتب العلم كيف تدعوه نفسه إلى مكرمة.
1/120
لبعض المحدثين:
العلم زين وكنز لا نفاد له ... نعم القرين إذا ما عاقلًا صحبا
1/121
قال بعض الحكماء:
من الدليل على فضيلة العلماء أن الناس تحب طاعتهم.
1/123

قال أبو الأسود الدؤلي:
الملوك حكام على الناس، والعلماء حكام على الملوك.
1/124
قال الحجاج لخالد بن صفوان:
من سيد أهل البصرة؟ فقال له: الحسن.
فقال: وكيف ذلك وهو مولى؟ فقال: احتاج الناس إليه في دينهم واستغنى عنهم في دنياهم، وما رأيت أحدًا من أشراف أهل البصرة إلا وهو يروم الوصول في حلقته إليه؛ ليستمع قوله ويكتب علمه.
فقال الحجاج: هذا والله السؤدد.
1/128
قال سابق البربري :
قد ينفع الأدب الأحداث في مهل ...وليس ينفع عند الكبرة الأدب
إن الغصون إذا قومتها اعتدلت... ولن تلين إذا قومتها الخشب
1/170
عن يحيى بن أبي كثير، قال: 
قال سليمان بن داود لابنه: من أراد أن يغيظ عدوه فلا يرفع العصا عن ولده
1/171
قال علي -رضي الله عنه- :
قرنت الهيبة بالخيبة والحياء بالحرمان
1/182
قال الحسن:
من استتر عن طلب العلم بالحياء لبس للجهل سرباله، فاقطعوا سرابيل الجهل عنكم بدفع الحياء في العلم، فإنه من رق وجهه رق علمه
1/182
قال يحيى بن أبي كثير :
لا يستطاع العلم براحة الجسم
1/183
قال سعيد:
إن كنت لأسير الليالي والأيام في طلب الحديث الواحد2
1/188
قال الشعبي:
لو أن رجلًا سافر من أقصى الشام إلى أقصى اليمن ليسمع كلمة حكمة ما رأيت أن سفره ضاع
1/189
قيل لابن المبارك:
إلى متى تطلب العلم؟
قال: حتى الممات إن شاء الله.
وقيل له مرة أخرى مثل ذلك فقال: لعل الكلمة التي تنفعني لم أكتبها بعد ذلك
1/192
سئل سفيان بن عيينة: 
من أحوج الناس إلى طلب العلم؟ قال: أعلمهم؛ لأن الخطأ منه أقبح
1/193
كان مالك يقول:
إن هذا الأمر لن ينال حتى يذاق فيه طعم الفقر.
1/194
عن أيوب، قال:
إنك لا تعرف خطأ معلمك حتى تجالس غيره
1/197
روى ابن عائشة وغيره أن عليًّا -رضي الله عنه- قال في خطبة خطبها: 
واعلموا أن الناس أبناء ما يحسنون، وقدر كل امرئ ما يحسن، فتكلموا في العلم تتبين أقداركم.
1/198
عن ابن شبيب، أنه قال:
لا يكون طبع بلا أدب، ولا علم بلا طلب.
1/200
قال ابن مسعود:
تذاكروا الحديث فإنه يهيج بعضه بعضًا
1/202
عن الأعمش :
عن إسماعيل بن رجاء، أنه كان يأتي صبيان الكتاب فيعرض عليهم حديثه كي لا ينسى
1/202
قال سعيد بن جبير:
لقد كان ابن عباس يحدثني بالحديث لو يأذن لي أن أقوم فأقبل رأسه لفعلت
1/203
قال الرياشي: 
سمعت الأصمعي وقيل له: كيف حفظت ونسي أصحابك؟
قال: درست وتركوا
4/204
في بعض كتب العجم: 
سُئل جالينوس بم كنت أعلم قرنائك بالطب؟
قال: لأني أنفقت في زيت المصباح لدرس الكتب مثل ما أنفقوا في شرب الخمر.
1/205
عن يونس بن يزيد، قال: 
قال لي ابن شهاب: يا يونس لا تكابر العلم؛ فإن العلم أودية، فأيها أخذت فيه قطع بك قبل أن تبلغه، ولكن خذه مع الأيام والليالي ولا تأخذ العلم جملة، فإن من رام أخذه جملة ذهب عنه جملة، ولكن الشيء بعد الشيء مع الأيام والليالي
1/206
قال علي رضي الله عنه: 
أجمعوا هذه القلوب، وابتغوا لها طرائف الحكمة، فإنها تملّ كما تملّ الأبدان
1/208
عن عبد الله بن عباس أنه قال:
العلم أكثر من أن يحاط به فخذوا منه أحسنه.
1/209
عن الزهري، قال: 
إنما يذهب العلم النسيان وترك المذاكرة
1/213
عن كثير بن مرة الحضرمي، أنه قال: 
إن عليك في علمك حقًّا كما أن عليك في مالك حقًّا: لا تحدث العلم غير أهله فتجهل، ولا تمنع العلم أهله فتأثم، ولا تحدث بالحكمة عند السفهاء فيكذبوك، ولا تحدث بالباطل عند الحكماء فيمقتوك
1/218
عن الأعمش:
أن إسماعيل بن رجاء كان يجمع صبيان الكتاب يحدثهم لئلا ينسى حديثه
1/219
قال ابن عباس: 
ما سألني رجل عن مسألة إلا عرفت أفقيه هو أو غير فقيه
1/227
قال ابن عباس: 
ذللت طالبًا فعززت مطلوبًا
1/231
قال فضيل بن عياض:
أول العلم الإنصات، ثم الاستماع، ثم الحفظ، ثم العمل، ثم النشر.
1/232
عن ابن عباس، قال:
مثل علم لا يظهره صاحبه كمثل كنز لا ينفق منه صاحبه
1/240
قالوا:
النار لا ينقصها ما أخذ منها ولكن ينقصها ألا تجد حطبًا وكذلك العلم لا ينقصه الاقتباس منه، ولكن فقد الحاملين له سبب عدمه.
1/243
قال ابن وهب: 
سمعت سفيان بن عيينة، يقول في قول الله, عز وجل: {وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنْتُ} [مريم: 31] قال: معلمًا للخير
1/245
كتب بعض الحكماء إلى أخ له قال: 
واعلم يا أخي أن إخفاء العلم هلكة وإخفاء العمل نجاة.
1/245

عن عطاء بن يسار، قال:
ما أووي شيء إلى شيء أزين من حلم إلى علم
1/248

عن إبراهيم بن أدهم، ومحمد بن عجلان: 
ما من شيء أشد على الشيطان من عالم حليم, إن تكلم تكلم بعلم، وإن سكت سكت بحلم، يقول الشيطان: انظروا إليه كلامه أشد علي من سكوته.
1/248

قال عبد الله مسعود-رضي الله عنه- لأصحابه:
كونوا ينابيع العلم، مصابيح الهدى، أحلاس البيوت، سرج الليل، جدد القلوب، خلقان الثياب، تعرفون في السماء وتخفون على أهل الأرض
1/249

عن أبي جحيفة، قال:
كان يقال: جالس الكبراء, وخالل العلماء، وخالط الحكماء.
1/249

قال عيسى ابن مريم :
جالسوا من يذكركم بالله ورؤيته، ومن يزيد في علمكم منطقه، ومن يرغبكم في الآخرة عمله.
1/250

قال عيسى بن حماد :
كثيرًا ما كنت أسمع الليث بن سعد يقول لأصحاب الحديث: تعلموا الحلم قبل العلم.
1/250

قال ابن وهب : 
ما تعلمت من أدب مالك أفضل من علمه.
1/250

ذكر محمد بن الحسن الشيباني، 
عن أبي حنيفة، قال: الحكايات عن العلماء ومجالستهم أحب إلي من كثير من الفقه؛ لأنها آداب القوم وأخلاقهم.
1/251
قال أبو الدرداء : 
من فقه الرجل ممشاه ومدخله ومخرجه مع أهل العلم
1/251

قال الشافعي :
من حفظ القرآن عظمت حرمته، ومن طلب الفقه نبل قدره، ومن عرف الحديث قويت حجته، ومن نظر في النحو رق طبعه، ومن لم يصن نفسه لم يصنه العلم
1/251

قال عمر مولى غفرة:
لا يزال العالم عالمًا ما لم يجسر في الأمور برأيه ولم يستحي أن يمشي إلى من هو أعلم منه.
1/251

قال الخليل بن أحمد:
إذا أخطأ بحضرتك من تعلم أنه يأنف من إرشادك
فلا ترد عليه خطأه؛ لأنك إذا نبهته على خطئه أسرعت إفادته واكتسبت عداوته.
1/251

قال شعبة : 
كل من سمعت منه حديثًا فأنا له عبد
1/252

عن الحسن، قال:
كان طالب العلم يرى ذلك في سمعه وبصره وتخشعه
1/252
قال عقبة بن مسلم :
الحديث مع الرجل والرجلين والثلاثة، فإذا عظمت الحلقة فأنصت
1/252

قال وهب بن منبه :
إن للعلم طغيانًا كطغيان المال
1/252

قال ميمون بن مهران :
لا تمار عالمًا ولا جاهلًا، فإنك إذا ماريت عالمًا خزن عنك علمه، وإن ماريت جاهلًا خشن بصدرك
1/254

عن طاوس ؛ قال: 
من السنة أن يوقر العالم
1/255

قال أبو عبيد القاسم بن سلام:
ما ناظرني رجل قط وكان مفننًا في العلوم إلا غلبته، ولا ناظرني رجل ذو فن واحد إلا غلبني في علمه ذلك
1/257

عن مطر الوراق، قال:
مثل الذي يروي عن عالم واحد مثل الذي له امرأة واحدة إذا حاضت بقي
1/257

كان يقال:
لا يكون الرجل عالمًا حتى تكون فيه ثلاث خصال: لا يحقر من دونه في العلم ولا يحسد من فوقه في العلم ولا يأخذ على علمه ثمنًا.
1/258

قال بلال بن أبي بردة: 
لا يمنعكم سوء ما تعلمون منا أن تقبلوا أحسن ما تسمعون منا
1/258

قال أبو عمر: 
من بركة العلم وآدابه الإنصاف فيه، ومن لم ينصف لم يفهم، ولم يتفهم.
1/258

قال بعض العلماء: 
ليس معي من العلم إلا أني أعلم أني لست أعلم.
1/259

قال محمود الوراق:
أتم الناس أعرفهم بنقصه وأقمعهم لشهوته وحرصه
1/259

قال ابن وهب :
سمعت مالك بن أنس، يقول: ما في زماننا شيء أقل من الإنصاف.
1/263

قال خالد بن يزيد بن معاوية:
عنيت بجمع الكتب فما أنا من العلماء ولا من الجهال.
1/264

قال الخليل بن أحمد: 
أيامي أربعة: يوم أخرج فألقى فيه من هو أعلم مني فأتعلم منه فذلك يوم فائدتي وغنيمتي, ويوم أخرج فألقى فيه من أنا أعلم منه فذلك يوم أجري, ويوم أخرج فألقى فيه من هو مثلي فأذاكره فذلك يوم درسي، ويوم أخرج فألقى فيه من هو دوني وهو يرى أنه فوقي فلا أكلمه وأجعله يوم راحتي.
1/265

كان يقال:
إذا علمت عاقلًا علمًا حمدك، وإن علمت الجاهل ذمك ومقتك، وما يعلم مستحٍ ولا متكبر قط
1/265

عن عبد الله بن وهب، قال: 
سمعت مالكًا يقول: المراء يقسي القلب ويورث الضغن
1/266

قال مالك بن دينار:
من طلب العلم لنفسه فقليل العلم يكفيه، ومن طلبه للناس فحوائج الناس كثيرة
1/267

قالت امرأة للشعبي: 
أيها العالم أفتني.
فقال: إنما العالم من خاف الله, عز وجل
1/267

عن ابن مسعود، قال:
ما حدثت قومًا حديثًا قط لم تبلغه عقولهم إلا كان فتنة على بعضهم
1/268

قال ابن عباس: 
حدثوا الناس بما يعرفون أتريدون أن يكذب الله ورسوله
1/268

قال عمر بن الخطاب :
تعلموا العلم وعلموه الناس، وتعلموا له الوقار والسكينة، وتواضعوا لمن تعلمتم منه ولمن علمتموه، ولا تكونوا جبابرة العلماء، فلا يقوم جهلكم بعلمكم.
1/269

يروى عن بعض الأكاسرة :
كان إذا سخط على عالم سجنه مع جاهل في بيت واحد.
1/269

قال أبو الدرداء:
من يزدد علمًا يزدد وجعًا
1/270

عن الحسن، قال:
إن من أخلاق المؤمن قوة في الدين، وحزمًا في لين، وإيمانًا في يقين، وحرصًا على علم، وشفقة في تفقه، وقصد في عبادة، ورحمة للمجهود، وإعطاء للسائل، لا يحيف على من يبغض، ولا يأثم فيمن يحب، في الزلازل وقور، وفي الرخاء شكور، قانع بالذي له، ينطق ليفهم، ويسكت ليسلم، ويقر بالحق قبل أن يشهد عليه.
1/271

عن يزيد بن أبي حبيب، قال:
إن من فتنة العالم أن يكون الكلام أحب إليه من الاستماع.
1/272

قالوا: 
فضل العقل على المنطق حكمة, وفضل المنطق على العقل هجنة.
1/274

وقالوا:
لا يجترئ على الكلام إلا فائق أو مائق.
1/274

ينسب إلى عبد الله بن طاهر، وهو قوله:
أقلل كلامك واستعذ من شره... وإن البلاء ببعضه مقرون
واحفظ لسانك واحتفظ من عيه ...حتى يكون كأنه مسجون
وكل فؤادك باللسان وقل له... إن الفؤاد عليكما موزون
فزناه وليك محكمًا في قلة... إن البلاغة في القليل تكون
1/274

قال أبو عمر:
الكلام بالخير غنيمة، وهو أفضل من السكوت؛ لأن أرفع ما في السكوت السلامة، والكلام بالخير غنيمة، وقد قالوا: من تكلم بخير غنم ومن سكت سلم. والكلام في العلم من أفضل الأعمال، وهو يجري عندهم مجرى الذكر والتلاوة إذا أريد به نفي الجهل ووجه الله -عز وجل- والوقوف على حقيقة المعاني.
1/275

قال قتادة : 
مكتوب في الحكمة: طوبى لعالم ناطق أو لباغ مستمع.
1/275

قال أبو الذيال: 
تعلم الصمت كما تتعلم الكلام فإن يكن الكلام يهديك فإن الصمت يقيك، ولك في الصمت خصلتان: خصلة تأخذ بها من علم من هو أعلم منك، وتدفع بها جهل من هو أجهل منك.
1/276

عن معمر، قال: 
ما سمعت قتادة يقول لأحد قط: أعد علي. وتكرير الحديث في المجلس يذهب بنوره.
1/278

كان ابن شهاب يقول:
تكرير الحديث أشد علي من نقل الحجارة.
1/278

قال علي بن أبي طالب, رضي الله عنه:
تعلموا العلم فإذا تعلمتموه فاكظموا عليه، ولا تخلطوه بضحك، ولا يلعب فتمجه القلوب، فإن العالم إذا ضحك ضحكة مج من العلم مجة
1/280

عن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- أنه قال: 
تعلموا العلم وتزينوا معه بالوقار والحلم، وتواضعوا لمن تتعلمون منه ولمن تعلمون له، ولا تكونوا جبابرة العلماء فيذهب باطلكم حقكم
1/280

عن أيوب السختياني، أنه قال:
ينبغي للعالم أن يضع التراب على رأسه تواضعًا لله.
1/282

قالوا:
المتواضع من طلاب العلم أكثر علمًا كما أن المكان المنخفض أكثر البقاع ماءً
1/282

قيل لبزرجمهر:
ما النعمة التي لا يحسد عليها صاحبها؟ قال: التواضع.
قيل له: فما البلاء الذي لا يرحم عليه صاحبه؟ قال: العجب.
1/282

قال ابن عبدوس:
كلما توقر العالم وارتفع كان العجب إليه أسرع إلا من عصمه الله بتوفيقه وطرح حب الرياسة عن نفسه.
1/283

قال عمر: 
أخوف ما أخاف عليكم أن تهلكوا فيه ثلاث خلال: شح مطاع، وهوى متبع، وإعجاب المرء بنفسه
1/283

قال إبراهيم بن الأشعث: 
سألت الفضيل بن عياض عن التواضع؟ فقال: أن تخضع للحق وتنقاد له ممن سمعته، ولو كان أجهل الناس لزمك أن تقبله منه
1/285

عن مسروق، قال: 
كفى بالمرء علمًا أن يخشى الله، وكفى بالمرء جهلًا أن يعجب بعلمه.
1/285

قال أبو الدرداء: 
علامة الجهل ثلاث: العجب، وكثرة المنطق فيما لا يعنيه، وأن ينهى عن شيء ويأتيه.
1/286

عن علي بن أبي طالب أنه قال: 
الإعجاب آفة الألباب.
1/286

قالوا: 
من أعجب برأيه ضل، ومن استغنى بعقله زل، ومن تكبر على الناس ذل، ومن خالط الأندال حقر، ومن جالس العلماء وقر.
1/286
URL
HTML
BBCode
______________________________________
تقيم الموضوع:
بمشاركة الموضوع تعم الفائدة ونشرا للعلم:

0 التعليقات :

إرسال تعليق

الرجاء ملاحظة أنك بحاجة إلى هذه البرامج