Blogger Widgets

بنر

Latest Tips For BloggersLatest Tips For Bloggers Latest Tips For BloggersLatest Tips For Bloggers

.: عدد زوار المدونة :.

سلسلة مميزة - اداب الانترنت


ادعمنا
جديد
جـــاري الــتــحــمــيــل...

الأحد، 20 أبريل، 2014

سلسلة الفرق المخالفة:فرقة التبليغ (الصوفية)

الرؤى:0

◄الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى أله وصحبه ومن تبعهم بإحسان الى يوم الدين...
◄أمــا بــــعــــد...
 ◄كما عودناكم بنقلاتنا عن اهل العلم المعروفين وعن مواقع اهل السنة الموتقين ننقل لكم هده المادة العلمية ونسأل الله ان ينفعنا واياكم بها والان نترككم مع الموضوع التالي.... ..(ونعتدر منكم على الاطالة لانه لا يحق لنا بتر كلام احد اللهم الا ما كان خطأ املائي)


فرقة أو جماعة التبليغ (الصوفية)

النشأة والتأسيس:أسست جماعة التبليغ على يد محمد إلياس الديوبندي الجشتي، والكاندهلوي نسبة إلى موطنه كاندهلة من مديرية سهارنبور، والدهلوي نسبة إلى دهلي عاصمة الهند، والديوبندي نسبة إلى ديوبند وهي أكبر مدرسة للحنفية في البلاد الهندية وأشهرها أسست في 18 محرم سنة 1288 هـ في قرية ديوبند، والذي أسسها- بزعم أصحابها- هو النبي صلى الله عليه وسلم بحضور محمد قاسم النانوتوي الحنفي الجشتي، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يأتي إلى هذه المدرسة أحياناً مع أصحابه وخلفائه لتدقيق حساباتها. (الأرواح الثلاثة ص 434)
لما رأى محمد إلياس الكثير من الميواتيين-وهم قبائل يقطنون بالهند بمقربة من دهلي رآهم أنهم بعيدون عن الإسلام، واختلطوا مع مجوس البلاد الوثنيين الهندوس ومتسمين بأسمائهم ويتزيون بأزيائهم وتصاهروا معهم ولم يبق من الإسلام عندهم شيء إلا معرفتهم أنهم أبناء المسلمين ومن سلالة مسلمة، استولى عليهم الجهل الذي ما بعده جهل، فأخذته الغيرة في الله، فعمد إلى مشايخه وشيوخ طريقته مثل الشيخ رشيد أحمد كنكوهي والشيخ أشرف على التهانوي واستشارهم في الأمر بعد أن عرف الفكرة وتشبع بها في الحجاز، فأسس هذه الحركة التبليغية الدينية في الهند بأمر من شيخه وإشارة وتخطيط منهم (ظرة عابرة اعتبارية ص 7،8 للشيخ سيف الرحمن بن أحمد الدهلوي)
يقول محمد إلياس (أمرت بالقيام بهذا الأمر أثناء إقامتي بالمدينة المنورة وقيل لي: سوف نستعملك نكلفك بعمل) (مولانا إلياس اور انكى دينى دعوت ص 91)
ويقول الحاج عبدالرحمن (إن الشيخ محمد إلياس لم يتشجع للقيام بهذا العمل حتى أمره رسول الله صلى الله عليه وسلم فقام به) (إرشادات ومكتوبات الشيخ محمد إلياس ص35)
ويقول محمد إلياس (انكشفت عليّ هذه الطريقة للتبليغ وألقي في روعي في المنام تفسير الآية (كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ)  أنك أخرجت للناس مثل الأنبياء وفي تعبير هذا المعنى بأخرجت إشارة إلى أن العمل لا يكون في مكان واحد بل يحتاج فيه إلى رحلات إلى البلاد وعملك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وأشير بقوله (وَتُؤْمِنُونَ) أن نفس إيمانك يرقى ويزدهر وإلا فحصول نفس الإيمان معلوم من (كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ) فلا تقصد هداية الآخرين بل ليكن في نيتك أن تنفع نفسك والمراد من قوله (أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ) الأعاجم سوى العرب) (ملفوظات محمد إلياس ص44)
ويقول أيضاً (أنا لم أضع ضوابط هذه الجماعة من قلبي ولا بإرادتي بل أعطيتها وأمرت بالعمل طبقاً لها) (تبليغي تحريك ابتداء اور اسكي بنيادي أصول ص57)
وفي الصفحة التي قبلها من الكتاب نفسه قال المصنف (إن الله سبحانه أطلع الشيخ إلياس على هذه الضوابط) (تبليغي تحريك ابتداء اور اسكي بنيادي أصول ص56)
ويقول ميانجي محمد عيسى (هذه الضوابط هي التي ألهمها الله للشيخ محمد إلياس، وكان الشيخ محمد يوسف يراعي هذا وكان لا يصر على رأيه أمام الشيخ محمد إلياس، فعلى كل أمير من أمراء جماعة التبليغ أن يجعلوا هذه الحقيقة نصب أعينهم) ( تبليغ كا مقامى كام (العمل البليغ المحلي) ص 7 ، 12)
ويقول الشيخ سيف الرحمن بن أحمد الدهلوي (إن نسبة هذه الجماعة تتصل بالشيء الكثير لمحمد سعيد النورسي الكردي الملقب ببديع الزمان النورسي ولد عام 1293هـ وتوفي عام 1379هـ وهو واضع لهذه الأصول الستة التي اختارتها جماعة التبليغ والخروج ....ولكن شاءت الأقدار أن تخمد هذه الحركة وتتلاشى هذه الفكرة هناك بتركيا قبل أن تأخذ انطلاقها البارز الشامل، والظاهر أن الشيخ محمد إلياس الهندي لما أتى إلى الحجاز حاجاً وزائراً ومهاجراً سمع بهذه الفكرة فاقتبسها إلى الهند) (نظرة عابرة اعتبارية حول الجماعة التبليغية ص11)

حقيقة دعوة التبليغ:هي دعوة إلى التصوف ولا شك ولا ريب في ذلك، والدليل على هذا أن مشايخ هذه الجماعة ومنظريها هم من الصوفية الأقحاح، ويشيدون بالتصوف ويحثون عليه، حتى أن شيخهم محمد إلياس بايع سنة 1315 هـ الشيخ رشيد أحمد الكنكوهي، وجدد البيعة على يد الشيخ خليل أحمد السهارنفوري بعد وفاة الكنكوهي وحصوله على الخلافة.
قال محمد أسلم (الشيخ محمد زكريا الكاندهلوي حرر شهادة الإجازة والخلافة التي أعطاها الشيخ إلياس لولده الشيخ محمد يوسف، فقال فيه:أنا أجيز هؤلاء للبيعة، فأضاف فيها الشيخ محمد إلياس وأملى: وأنا أجيزها نيابة عن الرسول صلى الله عليه وسلم) (سيرة محمد يوسف ص196)

وقال أحمد نور (قبل عدة سنوات مرض طاهر شاه وأدخل المستشفى، وعندما ازدادت حالته سوءً زارته روح أمه وأبيه وأخبراه أنه حان وقته للانتقال إلى الدار الأخرى، وأنهما ينتظرانه، وحينئذ أقبل إليه ملكان وأخذا طاهر شاه لملاقاة الرب، وذهب الملكان بروح طاهر شاه إلى السماوات والتقى هناك بمولانا يوسف (أمير جماعة التبليغ ابن محمد إلياس مؤسس جماعة التبليغ) وأحمد على اللاهوري، فاستغرب الشيخان من طلب الله لطاهر شاه إلى السماوات حيث أنه لم يبق في الأرض من يقوم بعمل الدعوة غيره، فشكيا إلى الشيخ إلياس هذا الأمر، فذهب الشيخ إلياس لملاقاة النبي صلى الله عليه وسلم وشكا له هذا الأمر، وطلب محمد إلياس من طاهر شاه العودة إلى الدنيا، وفي هذه الأثناء كان طاهر شاه توفي في المستشفى وكانت جثته محمولة إلى بيته وفي هذه الأثناء قام طاهر شاه ومشى بنفسه إلى بيته، هذه القصة ذكرها لي طاهر شاه بنفسه وأنا أنقلها لكم كما أخبرني بها) (قبر كى زند كى اور موت كـ جند مناظر واقعات ومشاهدات - مكتبة خليل يوسف، ماركيت اردو بازار، لاهور باكستان)

وقال محمد زكريا (إني أرى الشيخ التهانوي والشيخ المدني مثل الشمس والقمر فبأيهما اقتديتم اهتديتم، وتمسكوا بالدين الذي أقامه أكبر مشايخنا مثل الشيخ الكنكوهي والشيخ النانوتي وعضوا عليه بالنواجذ، فإنه من المستحيل أن يولد مثلهما فعليكم باتباعهما) ( تيس مجالس (ثلاثون مجلساً) ص132 ، 176)

وقال أيضاً (وعلى أية حال فإننا كجماعة نرى ضرورة التقليد في هذا العصر، كما نرى التصوف الشرعي أقرب الطرق للتقرب إلى الله تعالى فالذي يخالفنا في هذين الأمرين (التقليد والتصوف) فهو بريء من جماعتنا وكلا الأمرين ذو أهمية بالغة في المذهب الديوبندي) (فتنة مودوديت تأليف محمد زكريا ص126، تيس مجالس ثلاثون مجلساً ص135)

وقال أيضاً (وخير الطرق للازدياد في مسرات الشيخ الروحانية هو التمسك بتعاليم حضرته والاستقامة عليها والسعي في نشرها) (تبليغى جماعت برعمومى اعتراضات اور انكيـ جوابات ص128)

وقال أيضاً (على المريد أن يتابع شيخه في جميع أقواله وأحواله ويعد اتباعه فرضاً ولا ينحرف عنه البتة ولا يعترض عليه في حال من الأحوال) (صقالة القلوب ص172)

ويقول (إن كل عادة من عادات مشايخنا جديرة بأن يعض عليها بالنواجذ، وأنا منذ أن سمعت أن الشيخ كنكوهي -قدس سره- كان يقرأ في صلاة التراويح ليلة الثلاثين من رمضان بـ (أَلَمْ تَرَ كَيْفَ) عامل على هذه الطريقة، ولولا أننا رأينا الهلال لأمرت الشيخ عبدالرحيم أن يصلي بنا التراويح بـ (أَلَمْ تَرَ كَيْفَ) (تيس مجالس (ثلاثون مجلساً) ص176)
وقال صوفي محمد إقبال وهو من أخص أصحاب الشيخ محمد زكريا الكاندهلوي (لقد قال الشيخ كنكوهي غير مرة: "اسمعوا جيداً إنما الحق ما يجري على لسان رشيد أحمد (يريد نفسه) وأحلف بالله أنا لست بشيء إلا أن الهداية والنجاة في هذا الزمان تتوقف على اتباعي") (صقالة القلوب ص190)

وقال الشيخ كنكوهي ("اسمع: كنت أطلب الإذن من حضرة الحاد (إمداد الله) قبل عشر سنين، أما بعد ذلك فبدأت استأذن من رسول الله صلى الله عليه وسلم مباشرة ") (تيس مجالس (ثلاثون مجلساً) ص311)

وقال صوفي محمد إقبال (قال الشيخ كنكوهي "حينما كنت في مرتبة (فنا في الشيخ) كنت لا أقدم على عمل حتى استفسر الشيخ الحاج إمداد الله ثم بلغت مرتبة (فنا في الرسول) فلم أعمل عملاً لمدة ثلاثة سنين إلا بإذن من الرسول, ثم سكت, فسئل فقال وبعد ذلك منزلة الاحسان) (محبوب العارفين ص 57)
_______________________________________________
__مراجع مهمة للبحت في منهج فرقة التبليغ الضالة (الخطر القادم)____
_______________________________________________
__________________________________________
___تصحيح العقيدة والمنهج_______________
__________________________________________
________________________________________
جمع اخوكم في الله ومحبكم ابو عمران المغربي (ابراهيم كحلاوي)__
___اللهم غفر له ولوالديه والمسلمين___________
URL
HTML
BBCode
______________________________________
تقيم الموضوع:
بمشاركة الموضوع تعم الفائدة ونشرا للعلم:

0 التعليقات :

إرسال تعليق

الرجاء ملاحظة أنك بحاجة إلى هذه البرامج