Blogger Widgets

بنر

Latest Tips For BloggersLatest Tips For Bloggers Latest Tips For BloggersLatest Tips For Bloggers

.: عدد زوار المدونة :.

سلسلة مميزة - اداب الانترنت


ادعمنا
جديد
جـــاري الــتــحــمــيــل...

الاثنين، 5 مايو، 2014

سلسلة الفرق المخالفة:فرقة الماتريدية

الرؤى:0

◄الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى أله وصحبه ومن تبعهم بإحسان الى يوم الدين...
◄أمــا بــــعــــد...
 ◄كما عودناكم بنقلاتنا عن اهل العلم المعروفين وعن مواقع اهل السنة الموتقين ننقل لكم هده المادة العلمية ونسأل الله ان ينفعنا واياكم بها والان نترككم مع الموضوع التالي.... ..(ونعتدر منكم على الاطالة لانه لا يحق لنا بتر كلام احد اللهم الا ما كان خطأ املائي)


الماتريدية من الفرق المنتسبة إلى الإسلام
والماتريدية نسبة إلى محمد بن محمد بن محمود المعروف بأبي منصور الماتريدي أحد علماء القرن الثالث الهجري، ولد في ماتريد وهي من بلدان سمرقند فيما وراء النهر، لا يُعرف بالضبط متى ولد، وتوفي في سنة 333هـ على أرجح الأقوال.

نشأتها
تلقى الماتريدي علوم الفقه الحنفي والكلام على أحد كبار ذلك العصر وهو نصر بن يحيى البلخي المتوفى سنة 368هـ وغيره من كبار علماء الأحناف كأبي نصر العياض وأبي بكر أحمد الجوزجاني وأبي سليمان الجوزجاني.

ولقد كان لأبي منصور مناظرات ومجادلات عديدة مع المعتزلة في الأمور التي خالفهم فيها، وقد اتحد في الهدف مع الأشعري في محاربة المعتزلة وكان معاصراً له، وأما في العقائد فكان على اتفاق مع ما قرره أبو حنيفة في الجملة، مع مخالفته في أمور، وقد وقف في وجه المعتزلة الذين كانوا فيما وراء النهر إلا أنه كان قريباً منهم في النظر إلى العقل،واعتبره مصدراً آخر إضافة إلى المصدر الأساسي وهو النقل،وهو يعتبر معرفة الله واجبة بالعقل قبل ورود السمع وإن الله يعاقبه على عدم هذه المعرفة.

لقد مرت بالماتريدية أدوار أهمها ما يلي:
1-  دور تأسيسي  (258  -  333هـ)  وهو دور أبي منصور الماتريدي إمام الماتريدية.

2-  دور تكويني (333  -  400هـ) وهو دور تلامذة الماتريدي ومن تأثر به بعده وتلامذة تلامذته.

3- دور بزدوي (400  -  500هـ) وهذا الدور تمديد لسابقه بالنشر والتأليف، ومن أهم شخصيات هذا الدور أبو اليسر البزدوي 493هـ  أخو  ( فخر الإسلام ) 482هـ.

4- دور نسفي (500  -  700هـ) وهذا الدور كاسمه نسف العقيدة السلفية في الصفات نسفاً أكثر من سابقه وامتاز بكثرة التأليف، وجمع الأدلة للعقيدة الماتريدية.

و في بداية هذا الدور دور آخر: وهو دور صابوني يمتاز بكثرة المناظرات بين الماتريدية ، وبين الأشعرية. وأهم شخص في هذا الدور هو أبو محمد نور الدين أحمد بن محمد الصابوني 580هـ

5- دور عثماني: نسبة إلى الدولة العثمانية (700  -  1300هـ) وهذا الدور جمع الأدوار الماتريدية الكثيرة.

6- دور ديوبندي (1283هـ - إلى ما شاء الله) نسبة إلى جامعة ديوبند التي أسسها محمد قاسم النانوتوي إمام الديوبندية  1297هـ سنة  1283هـ.

7- دور بريلوي  (1272هـ - إلى ما شاء الله) نسبة إلى زعيمهم أحمد رضا خان الأفغاني الحنفي الماتريدي الصوفي القبوري الملقب بعبد المصطفى  1340هـ ويمتاز هذا الدور بالإشراك الصريح، وعبادة القبور فهي فرقة وثنية محضة.

كما يمتاز بشدة العداوة مع الديوبندية وتكفيرهم فضلا عن تكفير (أهل السنة) الذين يسميهم المغرضون بـ (الوهابية).

8-دور كوثري  (1296هـ -  إلى ما شاء الله) منسوب إلى محمد زاهد الكوثري الجركسي الحنفي الماتريدي عدو السلفية  1371هـ.

ويمتاز هذا الدور بشدة العداء لأهل السنة والطعن في أئمة الإسلام ولعنهم وجعلهم وثنية مشركين كفارا عبدة الأوثان، والأصنام، مجسمة مشبهة، وجعل كتب السلف - ككتب (التوحيد) و (السنة) و (الإبانة) و (الشريعة) و (الصفات) و (العلو) وغيرها في شرح عقيدة أئمة السنة  -  كتب وثنية وكفر وشرك وتجسيم وتشبيه.

9-دور فنجفيري  (من 1370هـ) وينسب هذا الدور إلى زعيم الجماعة الفنجفيرية شيخ القرآن محمد طاهر بن آصف الحنفي الماتريدي الديوبندي النقشبندي 1407هـ
واسم هذه الجماعة (جماعة إشاعة التوحيد والسنة) وهي فرع لـ (الديوبندية) (النقشبندية الصوفية).

10-  دور ندوي: المدرسة الندوية الهندية لا تختلف عن المدرسة الديوبندية الفنجفيرية في كونها ماتريدية وعلى غير الطريقة السلفية وذلك أن إمام الندوية أبا الحسن الندوي  -مع تظاهره بالسلفية-  قد بالغ في الثناء على الماتريدي وطريقته وكتبه ورجحه على الأشعري، وقد أبان الندوي عن حقيقة سلفيته بإكباره وإجلاله لماتريديته.
من عقائدها
1- يستخدم الماتريدي أدلة المعتزلة والفلاسفة في حدوث الأجسام وأنها دليل على وجود الله.

2- الماتريدية لم يفرقوا بين باب الإخبار عن الله وبين باب التسمية فأدخلوا في أسمائه ما ليس منها كالصانع والقديم والشيء، والسلف يخالفونهم في هذا وقد عطل الماتريدية كثير من أسماء الله تعالى وأولوها.

3- الماتريدي يثبت الاستواء على العرش وبقية الصفات دون تأويل لها ولا تشبيه، أي في الصفات التي تثبت عند الماتريدية بالعقل لكنهم يؤولون ما عداها، كما أنهم يعتقدون أن صفات الله لا هي هو ولا غيره وهذا تناقض منهم.

4- يرى الماتريدي أن الإيمان هو التصديق بالقلب، دون الإقرار باللسان، وهذا خلاف عقيدة السلف.

5- لا يجوز الاستثناء في الإيمان عند الماتريدي، وهذا خلاف عقيدة السلف.

6- ترى الماتريدية أن كلام الله لا يسمع وإنما يُسمع ما هو عبارة عنه.

7- يعتقد الماتريدية أن القرآن كلام الله النفسي.

8- توحيد الألوهية عندهم بمعنى أن الله واحد في ذاته لا قسم له ولا جزء، واحد في صفاته لا شبيه له وواحد في أفعاله لا شريك له، وهذا خلاف معتقد أهل السنة.

9- يرى الماتريدية أن الفاسق مؤمن كامل الإيمان، وهذا خلاف عقيدة السلف الذين يقولون بأن الفاسق مؤمن بإيمانه فاسق بكبيرته، فلا يسلبون منه الإيمان ولا يثبتون له الكمال فيه.

10- يحصرون الدليل على صدق الأنبياء في ظهور المعجزات على أيديهم، وهم بهذا يخالفون السلف الذين وإن كانوا يقولون بأن المعجزات دليل صحيح معتبر لصدق الأنبياء إلا أنهم لا يحصرون أدلة صدق الأنبياء في المعجزات فقط دون النظر إلى الأدلة الأخرى.
URL
HTML
BBCode
______________________________________
تقيم الموضوع:
بمشاركة الموضوع تعم الفائدة ونشرا للعلم:

0 التعليقات :

إرسال تعليق

الرجاء ملاحظة أنك بحاجة إلى هذه البرامج