Blogger Widgets

بنر

Latest Tips For BloggersLatest Tips For Bloggers Latest Tips For BloggersLatest Tips For Bloggers

.: عدد زوار المدونة :.

سلسلة مميزة - اداب الانترنت


ادعمنا
جديد
جـــاري الــتــحــمــيــل...

الأحد، 1 يونيو، 2014

مصلحة الأمة في استقرارها وليس في أفعال المبتدعين

الرؤى:0

◄الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى أله وصحبه ومن تبعهم بإحسان الى يوم الدين...


◄أمــا بــــعــــد...

◄كما عودناكم بنقلاتنا عن اهل العلم المعروفين وعن مواقع اهل السنة الموثوقة ننقل لكم هده المادة العلمية ونسأل الله ان ينفعنا واياكم بها والان نترككم مع الموضوع التالي....

(ونعتدر منكم على الاطالة لانه لا يحق لنا بتر كلام احد)


للاستماع للمحاضرة كاملة:


للاستماع للمقطع:


تفريغ المقطع:

مصلحة الأمة في استقرارها وليس في أفعال المبتدعين هذه فرصة تسنح لهذه البلد مرة أخرى من أجل أن تستقيم أحوالهم على الجادة. وعليهم أن يعلموا أن ما قرروه فما وضعوه لأنفسهم مما يكون دستورا لهم يسيرون عليه ليس بمُجاز في دين الله جل وعلا ، لا في كتابه ولا في سنة رسوله. فإن المظاهرات التي قالوا إنها حق مشروع ليست بحق وليست بمشروعة ، وإنما هي من الخروج على ولاة الأمر ، كل ما يتعلق بهذا إنما هو من الخروج على ولاة الأمور. حتى قال العلامة الصالح محمد بن صالح ـ رحمه الله تعالى وقد سُئل ـ لو أجاز ولي الأمر لجماعة من الناس أن يخرجوا ليتظاهروا عليه فهل يحل لهم أن يخرجوا ليتظاهروا عليه ؟ قال : لا يحل لهم أن يخرجوا ليتظاهروا عليه وإن أذن لهم بالتظاهر عليه ،، لأن الذي أذن به حينئذ من معصية الله جل وعلا ، وحيئنذ لا يجوز أن يُطاع في معصية الله جل وعلا. لا يجوز الخروج على الحاكم المسلم بأي صورة من صور الخروج ولو بالكلمة. وأما حرية الرأي ... حرية الانفلات في الكلام ... حرية الانفلات في التعبير .. حرية الإثارة والتهييج فليست من دين الله في شيء وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك ، لأن المصلحة العامة ـ وهذا مقرر حتى في القانون الوضعي : أن المصلحة العامة مقدمة على المصلحة الخاصة ومُلغية لها، مع العدل في ذلك على حسب القواعد الفقهية المرعية. مصلحة الأمة في استقرارها وبعدها عن الفتن . في بعدها عن التظاهر والاعتصام والاضراب والعصيان المدني الذي ابتدعه لهذه الأمة في هذا العصر الإخوان المسلمون ومن لف لفهم ، وإنما أخذ ذلك من فعل الماسون ومن فعل الشيوعيين ، فهم الذي كانوا يقلقلون القواعد الشعبية من أجل أن تتظاهر على الحكام ... فإذا ما وقعت الفوضى استطاعوا الوصول إلى أغراضهم ... فعلى كل مسلم أن يتقي الله ربه وقد آتاه الله الفرصة .. فليقبل على العمل المنتج الصالح ... وليتق الله ربه وليدعه من أن يطالب أحدا بحق ظلمه فيه أو جار عليه فيه ، وليطلبه من الله ، كما قال الحسن البصري رحمه الله : إن الأمر يتنزل من هاهنا لا من هاهنا. وكانوا قد شكوا له ظلم بعض الولاة ، فدعاهم إلى أن يتوجهوا إلى الوجهة الصحيحة. وليعلم كل مسلم أن الله رب العالمين جعل من السنن الإلهية النافذة أنه لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ....

 الشكر موصول لمن قام بتفريغ المقطع وجزاه الله خيرا
_______________________________
مقطع من خطبة: (الجمعة 1 من شعبان 1435هـ الموافق 30-5-2014م),  والتي هي بعنوان: (طريق الاستقرار في مصر)للشيخ رسلان حفظه الله
URL
HTML
BBCode
______________________________________
تقيم الموضوع:
بمشاركة الموضوع تعم الفائدة ونشرا للعلم:

0 التعليقات :

إرسال تعليق

الرجاء ملاحظة أنك بحاجة إلى هذه البرامج