Blogger Widgets

بنر

Latest Tips For BloggersLatest Tips For Bloggers Latest Tips For BloggersLatest Tips For Bloggers

.: عدد زوار المدونة :.

سلسلة مميزة - اداب الانترنت


ادعمنا
جديد
جـــاري الــتــحــمــيــل...

الأحد، 20 يوليو، 2014

الإنتقاءات الفريدة من فتاوى العلماء السّديدة-الجزء الاول

الرؤى:0

◄الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى أله وصحبه ومن تبعهم بإحسان الى يوم الدين...
◄أمــا بــــعــــد...
◄كما عودناكم بنقلاتنا عن اهل العلم المعروفين وعن مواقع اهل السنة الموثوقة ننقل لكم هده المادة العلمية ونسأل الله ان ينفعنا واياكم بها والان نترككم مع الموضوع التالي....
(ونعتدر منكم على الاطالة لانه لا يحق لنا بتر كلام احد)



مدى صحة قول البعض: "حتى نكون عند حُسْنِ ظنِّ ربِّنا بِنا"!

*******************************************

الشيخ: محمد بن ناصر الدين الألباني -رحمه الله-

السائل:شيخ فيه لفظ.
الشيخ: فيه؟
السائل:لفظ، سمعت أحد الإخوة يقول: "ونحبُّ أنْ نكونَ عند حُسْنِ ظنِّ ربِّنَا بِنا" !
فلا أعلم هل هذا شرعي -اللفظ- أو غير شرعي؟
الشيخ:
لا، هذا استعمالٌ بين البشر، فما يُنسب إلى الله -عزَّ وجلَّ-. ما نرى هذا سائغًا.

وهذا الرّابط الصّوتي للفتوى من الشيخ رحمه الله:
http://www.alalbany.net/fatawa_view.php?id=6664


الإنتقاءات الفريدة فتاوى العلماء السّديدة



الأسباب المعينة للشباب على الاستمرار في النشاط

الشيخ: محمد بن صالح العثيمين –رحمه الله-



السؤال:
يُلاحظ في صفوف الشباب الملتزم الضعف والملل، فنريد أن تبيِّن الأسباب التي تجعل الشباب يكون في قوة بعد الالتزام؟

الجواب:
الالتزام الذي طرأ على الشباب، لا شك أنه يَسُرُّ -ولله الحمد- وليس فيه ضعف؛ بل هو -والحمد لله- في تقدم، لـٰكن الشيطان قد يأتي للإنسان الملتزم فيثبِّطه عن فعل الخير أو يدفعه لفعل الشر، ويغريه بأن الله يغفر له وما أشبه ذٰلك، والواجب على الإنسان أنْ يخلص القصد والنيَّة لله -عزَّ وجلَّ-. ومن طلب العلىٰ سهر الليالي


وهناك أسباب تجعل الشاب نشيطًا:
السبب الأول:
أن يقصد وجه الله والدَّار الآخرة، فإنَّه كلما رأى الفتور علىٰ نفسه جدَّدَ العزيمة حتىٰ يستمر علىٰ نشاطه.
السبب الثاني:
أن يحرص على مصاحبة الإخوان الذين ينشطونه على طاعة الله؛ فإن الجليس الصالح كما وصفه النبي : (كحامل المسك: إما أن يحذيك، وإما أن تبتاع منه، وإما أن تجد منه رائحة طيبة).

السبب الثالث:
ألا يكون عند الالتزام مندفعًا أكثر مما ينبغي؛ لأنه إذا اندفع أكثر مما ينبغي وحمَّل نفسه ما لا يجب تَعِبَ وملَّ؛ ولـٰكن إذا التزم بانتظام ومشى علىٰ ما تقتضيه الشريعة، فإنَّ الغالب أنه لا يمل مع فعل بقيةالأسباب.

السبب الرابع:

ألا يتضجَّر تضجرًا يصدُّه عن طاعة الله مما يشاهده في مجتمعه، فإنَّ الله -عزَّ وجلَّ- قال للرسول : ﴿فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِنْ لَمْ يُؤْمِنُوا﴾ [الكهف:6]؛ أي: مُهلك نفسك على آثارهم، وقال: ﴿فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ﴾ [الحجر:94]، فالإنسان إذا أصلح نفسه فيما بينه وبين ربه فلا يهلكَنَّ بفعل غيره؛ يدعو إلى الله، ويسأل الله لهم الهداية، ويعلم أنه ما من حسابهم عليه شيء ومن حسابه عليهم من شيء.

السبب الخامس:
سؤال الله الثبات؛ فيسأل الله دائمًا أن يثبته وأن يعينه.

فهٰذه خمسة أسباب تحضرني الآن، وربما يكون هناك أسباب أخرى لتقويته وتثبيته علىٰ ما هو عليه من الالتزام.

لقاء الباب المفتوح (8/ 12)


الإنتقاءات الفريدة فتاوى العلماء السّديدة



موعظة مؤثرة عن ضرورة اغتنام الأوقات والاعتبار بأحوال الدنيا



قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله-:
إن هذه الدنيا كلها تمضي، وكل شيءٍ فيها فإنه عبرة، إن نظرت إلى الشمس تخرج في أول النهار ثم تأفل في آخر النهار وتزول، هكذا وجود الإنسان في الدنيا يخرج ثم يزول.
إن نظرنا إلى القمر كذلك يبدو أول الشهر هلالاً صغيرًا، ثم لا يزال ينمو ويكبر فإذا تكامل؛ بدأ بالنقص حتى عاد كالعرجون القديم.
كذلك إذا نظرنا إلى الشهور تجد الإنسان يتطلع إلى الشهر المقبل تطلع البعيد، فمثلاً يقول: نحن الآن في الشهر الثاني عشر بقي على رمضان ثمانية أشهر فما أبعدها! وإذا به يمر عليها بسرعة، وكأنها ساعة من نهار!
هكذا العمر أيضًا -عمر الإنسان- تجده يتطلع إلى الموت تطلعًا بعيدًا ويؤمِّل وإذا بحبل الأمل قد انصرم، وقد فات كل شيء! تجده يحمل غيره على النعش ويواريه في التراب ويفكر: متى يكون هذا شأني؟ متى أصل إلى هذه الحال؟ وإذا به يصل إليها وكأنه لم يلبث إلا عشية أو ضحاها!
أقول هذا من أجل أن أحمل نفسي وأحمل إخواني على المبادرة باغتنام الوقت، وألا نضيع ساعة ولا لحظة إلا ونحن نعرف حسابنا فيها، هل تقربنا إلى الله بشيء؟ هل نحن ما زلنا في مكاننا ؟ ماذا يكون شأننا ؟ علينا أن نتدارك الأمور قبل فوات الأوان، وما أقرب الآخرة من الدنيا!

وكان أبو بكر -رضي الله عنه- يتمثل كثيرًا بقول الشاعر:

وكلنا مصبحٌ في أهله .. والموت أدنى من شراك نعله

أسأل الله لي ولكم حسن الخاتمة، وأن يجعل مستقبل أمرنا خيرًا من ماضيه، وأن يعيننا على ذكره وشكره وحسن عبادته.


لقاء الباب المفتوح (179/2)



الإنتقاءات الفريدة فتاوى العلماء السّديدة


توجيه لمن يفتون بغير علم
الشيخ: محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله-



السؤال:
فضيلة الشيخ محمد: بعض الناس قال له: (إن عليك دم)!، هل من توجيه لأولئك الذين يفتون دون علم؟

الجواب:
نعم، هناك توجيه، واجب أن نوجِّه إخواننا الذين يتسرعون في الفتوى، ونقول لهم: إنَّ الأمر خطير؛ لأنَّ المفتي يعبِّر عن شريعة الله، فهل هو على استعداد إذا لاقى الله -عزَّ وجلَّ- وسأله عما أفتى به عباده، من أين لك الدليل؟
إنما المفتي بلا علم ليس عنده دليل، حتى لو أصاب فقد أخطأ؛ لقول الله -تبارك وتعالى-: ﴿قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَاناً وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ﴾. [الأعراف: 33]
والقول على الله بلا علم يشمل القول عليه في ذاته أو أسمائه أو صفاته أو أحكامه، وقال الله تعالى: ﴿وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً﴾ [الإسراء: 36].
وقال تعالى: ﴿فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً لِيُضِلَّ النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ﴾. [الأنعام: 144].
وفي الحديث: (أجرؤكم على الفُتيا أجرؤكم على النار)[1].

وكان السلف -رحمهم الله- يتدافعون الفُتيا حتى تصل إلى من يتعين عليه الإجابة.

وإني أقول لهؤلاء، الذين يريدون أن يسبقوا إلى السؤدد والإمامة؛ أقول لهم: اصبروا فإنْ كان الله قد أراد بكم خيرًا ورفعه حصلتم ذلك بالعلم، وإن كانت الأخرى فإن جرأتكم على الفُتيا بلا علم لا تزيدكم إلا ذلاً بين العباد وخزيًا يوم الميعاد.

فإني لأعجب من بعض الاخوة الذين أوتوا نصيبًا قليلاً من العلم أن يتصدروا للإفتاء، وكأن الواحد منهم إمام من أئمة السلف! حتى قيل لي عن بعضهم حين أفتى بمسألة شاذة ضعيفة إن الإمام أحمد بن حنبل يقول سوى ذلك؛ فقال هذا المفتي لمن أورد عليه هذا الإيراد: ومن أحمد بن حنبل ؟! أليس رجلا؟! إنه رجل وإنا نحن رجال!
ولم يعلم الفرق بين رجولته التي ادعاها ورجولة الإمام احمد إمام أهل السنة! -رحمه الله- وأنا لست أقول إن الإمام أحمد قوله حجة؛ لكن لا شك أن قوله أقرب إلى الصواب من قول هذا المفتي الذي سلك بُنيَّات الطريق. والله أعلم بالنيات.

فتاوى نور على الدرب

الرابـــط

http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_6897.shtml

[1] رواه الدارمي، وضعفه الألباني في السلسلة الضعيفة: 1814.



الإنتقاءات الفريدة فتاوى العلماء السّديدة

التسميات: القرآن وعلومه, بِدعٌ ومحدثات | في ٠٨‏/١٢‏/٢٠١٠

الإنتقاءات الفريدة فتاوى العلماء السّديدة


بسم الله الرحمن الرحيم

الفتوى رقم: (20878) من فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
السؤال:
نقوم نحن معلمات إحدى مدارس الروضات بتحفيظ الأبناء بعضًا من سور القرآن القصيرة، فهل يجوز لنا أن نقوم -أحيانًا- بتوضيح بعض معاني الآيات عن طريق استخدام الوسائل الحسية الإداركية التوضيحية؛ فمثلاً:
o في سورة القارعة عند قوله تعالى: ﴿كَالْعِهْنِ الْمَنْفُوشِ﴾ [القارعة: 5] أن نحضر بعض الصُّوف للأبناء.
o وفي سورة العاديات نحضر بعض صور الخيول العادية.
o وفي سورة الزَّلزلة نحضر قطعة خشب ونضع عليها بعض الرمل، ونهزها لبيان معنى الزَّلزلة.
o وفي قصة خلق آدم -عليه السلام- من الطين نحضر بعض الطين.

فهل علينا حرج من ذلك؟ أفتونا مأجورين.
هذا مع العلم أنَّ معظم المعلِّمات علمهنَّ قليل في توحيد الأسماء والصفات. وجزاكم الله خيرًا.



الجواب:
يجب عليكم اجتناب تفسير كتاب الله تعالى بالطريقة المذكورة لأمور؛ منها:
الأول: أن هذه الطريقة ليست من عمل المسلمين قديمًا وحديثًا في تفسير القرآن العظيم، والذي أطبق عليه العلماء هو التفسير بالكتابة واللسان، وفي ذلك الكفاية لمن أراد الله نفعه وهدايته.
الثاني: أن استعمال صور ذوات الأرواح محرم ابتداءً؛ فكيف إذا جُعِلَ تفسيرًا لكلام الله تعالى؟!
الثالث: أن هذا العمل فيه استهانة بحرمة كتاب الله تعالى، واستخفاف بمعانيه العظيمة، وهو وسيلة للتلاعب بتفسير كتاب الله تعالى بالطرق التي لم يشرعها الله سبحانه.

وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ


الإنتقاءات الفريدة فتاوى العلماء السّديدة


من البدع في نهاية العام


الإنتقاءات الفريدة فتاوى العلماء السّديدة


رقم الفتوى: 1796
موضوع الفتوى: صيام آخر يوم في نهاية العام
تاريخ الإضافة: 29/12/1428هـ - 7/1/2008م
السؤال:
ما حكم صيام آخر يوم في نهاية العام وأول يوم من العام الجديد؟



الجواب:
هذا يتناقله بعض الشباب، ويكتبه في الجوالات: "صم -يا أخي!- آخر يوم من العام، اختم عامك بالصيام، وافتتح عامك بالصيام"
هذا لا أصل له، هذا بدعة لا أصل له، والعام الهجري لم يكن أوله محرم إلا من زمن عمر بن الخطاب، كان في زمن النبي وفي زمن أبي بكر ... من (خيرة) عمر لا يعرف العام الهجري أنَّ أوله محرم. المقصود أن هذا من البدع.
وكذلك قول بعضهم: "اختم شهرك بالاستغفار" هذا لا أصل له.
وكذلك التهنئة بالعام الهجري الجديد كل هذا لا أصل له؛ ...ولكن المسلم يصوم الأيام المشروعة يصوم الاثنين، يصوم الخميس، يصوم أيام البيض، يصوم ثلاثة أيام، من كل شهر.
أما تقييد الصيام بأن يصوم آخر يوم من العام الهجري، وأول يوم من العام الهجري، أو يختم عامه بالاستغفار يخصه بخصيصةٍ لم ترد في الشرع؛ فهذا لا أصل له، وهذا من البدع.

مجموع فتاوى الشيخ عبد العزيز الراجحي (1/ 87) بترقيم الشاملة.


الإنتقاءات الفريدة فتاوى العلماء السّديدة


حكم التعامل مع أهل البدع

الشيخ: محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله-

الإنتقاءات الفريدة فتاوى العلماء السّديدة


السؤال:
فضيلة الشيخ -حفظك الله-: إذا كان هناك رجل عليه بعض الملاحظات، سواء كانت في العقيدة أو في غيرها، وفيه خير كثير، ما هو ضابط التعامل معه والاستفادة منه إذا كان صاحب قلم سيال، أو منصب مرموق، أو لديه من الطاقات ما ليس عند غيره؟

الجواب:
إذا كان هذا الرجل مجاهرًا بما عنده من البدعة؛ فإنه لا ينبغي للإنسان أن يتعامل معه وأن يتردد عليه؛ لأنه وإن كان لا يتأثر به فقد يغتر به غيره؛ بمعنى: أنَّ الناس ينخدعون ويظنون أن هذا المبتدع على حق.
فالذي ينبغي ألا يتردد الإنسان على أهل البدع، مهما استفاد منهم مالياً أو علمياً؛ لما في ذلك من التغرير بالآخرين.

لقاء الباب المفتوح (58/10)


....يتبع....إن شاء الله....


URL
HTML
BBCode
______________________________________
تقيم الموضوع:
بمشاركة الموضوع تعم الفائدة ونشرا للعلم:

0 التعليقات :

إرسال تعليق

الرجاء ملاحظة أنك بحاجة إلى هذه البرامج