Blogger Widgets

بنر

Latest Tips For BloggersLatest Tips For Bloggers Latest Tips For BloggersLatest Tips For Bloggers

.: عدد زوار المدونة :.

سلسلة مميزة - اداب الانترنت


ادعمنا
جديد
جـــاري الــتــحــمــيــل...

الثلاثاء، 26 أغسطس، 2014

هذه أخلاق أهل الحديث

الرؤى:0

◄الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى أله وصحبه ومن تبعهم بإحسان الى يوم الدين...
◄أمــا بــــعــــد...
◄كما عودناكم بنقلاتنا عن اهل العلم المعروفين وعن مواقع اهل السنة الموثوقة ننقل لكم هده المادة العلمية ونسأل الله ان ينفعنا واياكم بها والان نترككم مع الموضوع التالي...
(ونعتدر منكم على الاطالة لانه لا يحق لنا بتر كلام احد)




هذه أخلاق أهل الحديث
هيأ الله تعالى منذ بعثة نبيه صلى الله عليه وسلم أقواما أحبوا رسول الله واهتموا بحديثه فأصغوا إليه وحفظوه،واستذكروه وراجعوه وسجلوه ودونوه ثم نقحوه وتناقلوه..
هؤلاء هم أهل الحديث خيار الخلق، وسادة الدنيا بعد الأنبياء والمرسلين وهم ورثة الرسول صلى الله عليه وسلم والواسطة بينه وبين الناس إلى يوم القيامةحيث حفظوا حديثه وهديه وسمته ونقلوه إلى من أراد الله به خيرافنهل من ذاك المعين الزلال, وكرع من ذلك السلسبيل العذب , فمستقل ومستكثر.
وقد خص الله أهل الحديث بأخلاق سامية، وفضائل عالية، وآداب كريمة، وخصال جليلة بحسب ما لديهم من العلوم والفهوم ووفق ما اعتلج صدورهم من الصدق والإخلاص ومن ذلك ماساقه الخطيب البغدادي - رحمه الله - في الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع حيث يقول: " والواجب أن يكون طلبةالحديث أكمل الناس أدباً، واشدّ الخلق تواضعاً، وأعظمهم نزاهة وتديناً، وأقلهم طيشاً وغضباً، لدوام قرع أسماعهم بالأخبار المشتملة على محاسن أخلاق رسول الله صلى الله عليه وسلم وآدابه، وسيرة السلف الأخيار من أهل بيته وأصحابه، وطرائق المحدثين، ومآثر الماضين، فيأخذوا بأجملها وأحسنها ويصدوا عن أرذلها وأدونها ".
وقال : " وليتق - أي طالب الحديث- المفاخرة والمباهاة، وأن يكون قصده في طلب الحديث نيل الرئاسة واتخاذ الأتباع وعقد المجالس، فإنَّ الآفة الداخلة على العلماء أكثرها من هذا الوجه..
وقال وهو يبين الغاية من حفظ الحديث: " وليجعل حفظه للحديث حفظ رعاية، لا حفظ رواية فإنّ رواةالعلوم كثير ورعاتها قليل، ورب حاضر كالغائب وعالم كالجاهل، وحامل للحديث ليس معهمنه شيء إذ كان في اطراحه لحكمه بمنزلة الذاهب عن معرفته وعلمه " قلت:ومن أهم ما ينبغي أن يتصف به طالب الحديث كما نص على ذلك كثير من العلماء أن يعمل بما علم، وان يكون علمه زاده إلى مرضاة الله وخشيته وطلب ما عنده من الثواب العظيم والخير العظيم.
قال سفيان الثوري :" إنما يُتعلم العلم ليُتقى به الله وإنما فضل العلم على غيره، لأنه يُتقي به الله " وقال حماد بن سلمة :" من طلب الحديث لغير الله مكر به " وقال طاووس:" ما تعلمت فتعلمه لنفسك فإنّ الأمانةوالصدق قد ذهبا من الناس "وقال أبو العتاهية :
وصفت التقي حتى كأنك ذوتُقى
وريح الخطايا من ثناياك تسطعُ
ما أقبح التزهيد منواعظٍ
يُزهِّد الناس ولايزهدُ
وقال :
ياذا الذي يقرأ فيكتبه
ما أمر الله ولا يعمل
قد بيّن الرحمن مقت الذي
يأمر بالحق ولا يفعل
وقال ابن مسعود:" كفى بخشية الله علماً، وكفى بالاغترار بالله جهلاً، وقال بعض السلف ليس العلم بكثرة الرواية ولكنَّ العلم الخشية". قال الغزالي (9) في" آداب المُحِّدث ":" يقصد الصدق، ويجتنب الكذب ويحدث بالمشهور، ويروى عن الثقات ويترك المناكير، ولا يذكر ما جرى بين السلف، ويعرف الزمان، ويتحفظ من الزلل واللحن والتحريف، ويدع المداعبة، ويقِّل المشاغبة،ويشكر النعمة اذ جعل في درجة الرسول صلى الله عليه وسلم - أي: يحدث حديثه - ويلزم التواضع ويكون معظم ما يحدث به, ما ينتفع به المسلمون به من فرائضهم وسننهم وآدابهم في معاني كتاب ربهم عز وجل، ولا يحمل علمه إلى الوزراء، ولا يغش أبواب الأمراء فإن ذلك يزري بالعلماء " وختاماً فإنَّ الانتساب لأهل الحديث شرف لكل طالب علم لكنه لا يدرك بالدعاوى والأماني بل بالجّد والسهر وملازمة الحفظ والمدارسة لميراث محمد صلى الله عليه وسلم، جعلنا الله في زمرته، وجمعنا به في جنته وآخردعوانا إن الحمد لله ربّ العالمين.
هيأ الله تعالى منذ بعثة نبيه صلى الله عليه وسلم أقواما أحبوا رسول الله واهتموا بحديثه فأصغوا إليه وحفظوه،واستذكروه وراجعوه وسجلوه ودونوه ثم نقحوه وتناقلوه..
هؤلاء هم أهل الحديث خيار الخلق، وسادة الدنيا بعد الأنبياء والمرسلين وهم ورثة الرسول صلى الله عليه وسلم والواسطة بينه وبين الناس إلى يوم القيامةحيث حفظوا حديثه وهديه وسمته ونقلوه إلى من أراد الله به خيرافنهل من ذاك المعين الزلال, وكرع من ذلك السلسبيل العذب , فمستقل ومستكثر.
وقد خص الله أهل الحديث بأخلاق سامية، وفضائل عالية، وآداب كريمة، وخصال جليلة بحسب ما لديهم من العلوم والفهوم ووفق ما اعتلج صدورهم من الصدق والإخلاص ومن ذلك ماساقه الخطيب البغدادي - رحمه الله - في الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع حيث يقول: " والواجب أن يكون طلبةالحديث أكمل الناس أدباً، واشدّ الخلق تواضعاً، وأعظمهم نزاهة وتديناً، وأقلهم طيشاً وغضباً، لدوام قرع أسماعهم بالأخبار المشتملة على محاسن أخلاق رسول الله صلى الله عليه وسلم وآدابه، وسيرة السلف الأخيار من أهل بيته وأصحابه، وطرائق المحدثين، ومآثر الماضين، فيأخذوا بأجملها وأحسنها ويصدوا عن أرذلها وأدونها ".
وقال : " وليتق - أي طالب الحديث- المفاخرة والمباهاة، وأن يكون قصده في طلب الحديث نيل الرئاسة واتخاذ الأتباع وعقد المجالس، فإنَّ الآفة الداخلة على العلماء أكثرها من هذا الوجه..
وقال وهو يبين الغاية من حفظ الحديث: " وليجعل حفظه للحديث حفظ رعاية، لا حفظ رواية فإنّ رواةالعلوم كثير ورعاتها قليل، ورب حاضر كالغائب وعالم كالجاهل، وحامل للحديث ليس معهمنه شيء إذ كان في اطراحه لحكمه بمنزلة الذاهب عن معرفته وعلمه " قلت:ومن أهم ما ينبغي أن يتصف به طالب الحديث كما نص على ذلك كثير من العلماء أن يعمل بما علم، وان يكون علمه زاده إلى مرضاة الله وخشيته وطلب ما عنده من الثواب العظيم والخير العظيم.
قال سفيان الثوري :" إنما يُتعلم العلم ليُتقى به الله وإنما فضل العلم على غيره، لأنه يُتقي به الله " وقال حماد بن سلمة :" من طلب الحديث لغير الله مكر به " وقال طاووس:" ما تعلمت فتعلمه لنفسك فإنّ الأمانةوالصدق قد ذهبا من الناس "وقال أبو العتاهية :
وصفت التقي حتى كأنك ذوتُقى
وريح الخطايا من ثناياك تسطعُ
ما أقبح التزهيد منواعظٍ
يُزهِّد الناس ولايزهدُ
وقال :
ياذا الذي يقرأ فيكتبه
ما أمر الله ولا يعمل
قد بيّن الرحمن مقت الذي
يأمر بالحق ولا يفعل
وقال ابن مسعود:" كفى بخشية الله علماً، وكفى بالاغترار بالله جهلاً، وقال بعض السلف ليس العلم بكثرة الرواية ولكنَّ العلم الخشية". قال الغزالي (9) في" آداب المُحِّدث ":" يقصد الصدق، ويجتنب الكذب ويحدث بالمشهور، ويروى عن الثقات ويترك المناكير، ولا يذكر ما جرى بين السلف، ويعرف الزمان، ويتحفظ من الزلل واللحن والتحريف، ويدع المداعبة، ويقِّل المشاغبة،ويشكر النعمة اذ جعل في درجة الرسول صلى الله عليه وسلم - أي: يحدث حديثه - ويلزم التواضع ويكون معظم ما يحدث به, ما ينتفع به المسلمون به من فرائضهم وسننهم وآدابهم في معاني كتاب ربهم عز وجل، ولا يحمل علمه إلى الوزراء، ولا يغش أبواب الأمراء فإن ذلك يزري بالعلماء " وختاماً فإنَّ الانتساب لأهل الحديث شرف لكل طالب علم لكنه لا يدرك بالدعاوى والأماني بل بالجّد والسهر وملازمة الحفظ والمدارسة لميراث محمد صلى الله عليه وسلم، جعلنا الله في زمرته، وجمعنا به في جنته وآخردعوانا إن الحمد لله ربّ العالمين.


منقول من السلفي السلفي
URL
HTML
BBCode
______________________________________
تقيم الموضوع:
بمشاركة الموضوع تعم الفائدة ونشرا للعلم:

0 التعليقات :

إرسال تعليق

الرجاء ملاحظة أنك بحاجة إلى هذه البرامج