Blogger Widgets

بنر

Latest Tips For BloggersLatest Tips For Bloggers Latest Tips For BloggersLatest Tips For Bloggers

.: عدد زوار المدونة :.

سلسلة مميزة - اداب الانترنت


ادعمنا
جديد
جـــاري الــتــحــمــيــل...

الأحد، 9 نوفمبر، 2014

فضائل معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه

الرؤى:0

◄الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم ﷺ وعلى أله وصحبه ومن تبعهم بإحسان الى يوم الدين... ◄أمــا بــــعــــد... ◄كما عودناكم بنقلاتنا عن اهل العلم المعروفين وعن مواقع اهل السنة الموثوقة ننقل لكم هده المادة العلمية ونسأل الله ان ينفعنا واياكم بها والان نترككم مع الموضوع التالي... (ونعتدر منكم على الاطالة لانه لا يحق لنا بتر كلام احد)



الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: فهذه مطوية في فضل معاوية رضي الله عنه انتقيتها من مقالة"معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه وشبهات المغرضين" للشيخ سالم العجمي حفظه الله.

فمما لا جدال فيه بين العقلاء أنّ مِن أعظم الناس ِفضلاً؛ صحابةُ رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ الذين بلغوا مراتب الكمال, واهتدى بهم الضلال, واختصهم الله بأعظم الفضائل وأطيب الخصال، وما وُجِد خُلقٌ إلا وقد أخذ منه الصحابةُ الحظّ الأوفر, وسبقوا إليهِ سبقاً عظيماً.

ومن أولئك الصحب الكرام أميرُ المؤمنين معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه، الذي شرفه الله بصحبة نبيه، فكانمن أفاضل أصحابه، وأصدقِهم لهجة وأكثرِهم حلماً وعدلاً.وقد ثبت له من الفضائل الخاصة على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يدل على علو شأنه، ورفيع منزلته، وكريمِ سجاياه.

ولو لم يكن له من الفضل إلا شرف صحبة النبي صلى الله عليه وسلم لكفى، فكيف وقد خصه النبي صلى الله عليه وسلم بفضائل وأوصاف تدل على عظيم سابقته وجليل قدره.

قال ابن القيم رحمه الله : « فما صح عندهم في مناقب الصحابة على العموم ومناقب قريش، فمعاوية رضي الله عنه داخل فيه».

فمما ورد في فضائله رضي الله عنه، قول عمير بن سعد رضي الله عنه: لا تذكروا معاوية إلا بخير فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:"اللهم أجعله هادياً مهدياً وأهد به".

عن العرباض بن سارية رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "اللهم علِّم معاوية الكتاب وقِهِ العذاب".

وعن أم حرام بنت ملحان قالت رضي الله عنها: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:« أول جيش من أمتي يغزون البحر قد أوجبوا »، قالت أم حرام: قلت : يا رسول الله أنا فيهم؟ قال:« أنت فيهم » ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم: « أول جيش من أمتي يغزون مدينة قيصر-أي القسطنطينية- مغفور لهم» ، فقلت : أنا فيهم يا رسول الله ؟ قال:« لا ».

قال أهل العلم: هذا الحديث فيه منقبة لمعاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه وذلك لأنه أول من غزا البحر، ومعنى أوجبوا: أي فعلوا فعلاً وجبت لهم به الجنة، أو أوجبوا لأنفسهم المغفرة والرحمة.

ومن فضائله رضي الله عنه أنه كان أحد كتاب الوحي:

قال ابن عباس رضي الله عنهما: كان المسلمون لا ينظرون إلى أبي سفيان ولا يقاعدونه، فقال للنبي صلى الله عليه وسلم: يا نبي الله ثلاثٌ أعطِنيهن.قال: نعم. قال : عندي أحسنُ العرب وأجمله أمُّ حبيبة بنت أبي سفيان أزوجكها. قال: نعم. قال:ومعاوية تجعله كاتباً بين يديك. قال: نعم. قال: وتؤمرني حتى أقاتل الكفار كما كنت أقاتل المسلمين. قال: نعم.

قال الإمام أحمد : معاوية رضي الله عنه كاتبه وصاحبه وصهره وأمينه على وحيه عز وجل.

ومن فضائله أنه خال المؤمنين:

قال أبو يعلى: «ويسمى إخوة أزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم أخوال المؤمنين, ولسنا نريد بذلك أنهم أخوال في الحقيقة , كأخوال الأمهات من النسب, وإنما نريد أنهم في حكم الأخوال في بعض الأحكام , وهو التعظيم لهم».
وقال هارون بن عبد الله لأحمد بن حنبل: « جاءني كتاب من الرَّقة أن قوماً قالوا: لا نقول معاوية خال المؤمنين فغضب وقال: ما اعتراضهم في هذا الموضع ؟ يُجفون حتى يتوبوا ».

قال الإمام أحمد: « أقول : معاوية خال المؤمنين , وابن عمر خال المؤمنين؟ قال: نعم معاوية أخو أم حبيبة بنت أبي سفيان زوج النبي صلى الله عليه وسلم, وابن عمر أخو حفصة زوج النبي صلى الله عليه وسلم».

ومن مناقبه أن عمر رضي الله عنه ولاه على الشام، وأقره عثمان أيضا مدة خلافته كلها، وحسبك بمن يوليه عمر وعثمان رضي الله عنهما على الشام نحواً من عشرين سنة فيضبطه ولا يعرف عنه عجز ولا خيانة.

قال أهل العلم :« واتفاق كل من عمر بن الخطاب وعثمان بن عفان رضي الله عنهما، وهما من هما في الفضل والصحبة، ولهما المكان الأعلى والمثل من الورع والدين والتقى وسداد الرأي وحسن الفكر وتمام النظر على تأمير معاوية على الشام لهو أكبر دليل على فضل معاوية واستحقاقه لهذه المنزلة.

وقال الذهبي:« حسبك بمن يؤمره عمر ثم عثمان على إقليم – وهو ثغر – فيضبطه ويقوم به أتم قيام ويرضى الناس بسخائه وحلمه.. فهذا الرجل ساد وساس العالم بكمال عقله وفرط حلمه، وسعة نفسه وقوة دهائه.. وكان محبباً على رعيته، عمل على نيابة الشام عشرين سنة والخلافة عشرين سنة، ولم يهجه أحد في دولته، بل دانت له الأمم وحكم على العرب والعجم».

وقد أقام في إمارته على دمشق الشام هذه المدة الطويلة ، فلم يشك أحد منه، ولا اتهمه بجور ولا مظلمة، بل ساس الناس بالعدل والحلم فسُرَّت به البلاد، واغتبط به العباد.

والله أعلم

أعده أبو أسامة سمير الجزائري

قدم لها الشيخ علي الرملي حفظه الله المشرف العام على شبكة الدين القيم


URL
HTML
BBCode
______________________________________
تقيم الموضوع:
بمشاركة الموضوع تعم الفائدة ونشرا للعلم:

0 التعليقات :

إرسال تعليق

الرجاء ملاحظة أنك بحاجة إلى هذه البرامج